البيئة البحرية

الشعاب المرجانية

صورة لموضوع البيئة البحرية

يعيش في المياه الأردنية اكثر من 300 نوعاً من المرجان الصلب، وتنتشر على طول شاطئ المتنزeه البحري التجمعات المرجانية المشاطئة والتي تسمى الحيود المرجانية او الرصيف المرجاني وهو عبارة عن بناء حيوي تقوم ببنائه الأحياء الموجودة في البحر من كربونات الكالسيوم . واهم تلك الأحياء هو المرجان يساعده في البناء العديد من الأصداف وبعض الطحالب القادرة على افراز المادة الكلسية .والحيد المرجاني المشاطئ هو أحد أقسام الحيود المرجانية في البحار بشكل عام وهو النوع السائد في خليج العقبة حيث بدء بناء مثل هذا الحيد قبل مئات السنين عند نقطة على الشاطئ ثم اخذ يكبر ويمتد باتجاه البحر ، وهو ضحل نسبياً الأمر الذي يجعله عرضه للدمار بفعل العوامل الطبيعية كالجزر الشديد او العوامل البشرية

الأسماك

على الرغم من قلة الإنتاجية الغذائية لخليج العقبة كونه بحراً شبه مغلق إلا أن هناك اكثر من 507 نوعاً من الأسماك تعيش في المياه الأردنية للخليج ، ويعتبر عدد من الرخويات والقنفذيات البحرية والطحالب والقشريات والأسماك من الحيوانات البحرية المستوطنة في خليج العقبة ، ويشاهد في فترات معينة من العام اضخم أنواع الأسماك والتي تعتبر من الكائنات الحية المهاجرة كقرش الحوت (البتان ) والذي يصل طوله لاكثر من 20 متراً واسماك العقامة ( البراكودا ) والريم وكذلك بعض أنواع الثدييات البحرية كالدلافين .

الحشائش البحرية

يوجد على امتداد شاطئ متنزه العقبة البحري ثلاثة أنواع من تجمعات الأعشاب البحرية في المياه الضحلة والتي يتراوح عمقها بين نصف متر الى 40 متر تقريباً ، وتعتبر هذه الأعشاب الغذاء المفضل لقنفذ البحر ولأسماك السيجان والغبان ، كما أنها تشكل بيئة مناسبة للتفقيس وقضاء فترة حضانة للأسماك وخاصة الاقتصادية منها كأسماك السيجان والبنقس والسبلان ، إضافة إلى إنها ترفد منطقة الحيد المرجاني بالأسماك التي تفقس وتنمو بين حقول الأعشاب .

منطقة المد والجزر

تستضيف هذه المنطقة والتي تمتد على طول شاطئ المتنزه البحري تجمعاً كثيفاً من الكائنات البحرية المختلفة كاللافقاريات وعدة انواع من سرطانات البحر ، حيث حددت من قبل الباحثين بـ 36 رتبه وبمتوسط كثافة يبلغ 1000 كائن / متر مربع من الأحياء على طول الساحل الأردني لخليج العقبة .